الملخص الشهري: أداء ضعيف للسوق مع انحسار السيولة

9

واصلت الأسهم المصرية في أبريل أداءها الضعيف الذي سجلته في مارس مقابل شهري يناير وفبراير 2019، حيث سجلت معظم مؤشرات البورصة أداءً سلبياً في أبريل. كان من بين الأسباب وراء الأداء الضعيف، مستويات السيولة المنخفضة وعمليات إغلاق مراكز الشراء بالهامش التي أثرت على السوق استعداداً لقضاء العطلات الطويلة والتي كان مخطط لها أواخر أبريل. كذلك فإن بدء إدراج السوق السعودي في مؤشر الأسواق الناشئة—والذي بدأته مؤسسة فوتسي منتصف مارس وبنسبة 10% من قيمة الأسهم السعودية ثم 15% أخرى في منتصف أبريل—امتص بعض السيولة من الأسواق الناشئة الأخرى ومن ضمنها السوق المصرية. على الرغم من الأداء الضعيف في مارس وأبريل، تصدرت مصر أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا متفوقةً على أداء مؤشر MSCI للأسواق الناشئة ومؤشر MSCI للأسواق المبتدئة، ومدعومةً بالأداء الجيد الذي تم تسجيله في يناير وفبراير. وكما هو الحال في معظم عام 2018 وما مر من عام 2019 حتى الآن يظل تقييم السوق في مصر جذاباً للغاية؛ حيث يتم تداول مؤشر EGX 30 عند خصم مقارنة بكل من مؤشري MSCI للأسواق الناشئة و MSCI للأسواق المبتدئة. ومنذ بداية العام، تحول المصريون إلى صافي بائعين في أبريل، بينما حد الأجانب من ضغوطهم البيعية، واستمر العرب كصافي مشترين للشهر الثاني على التوالي. دعونا نرى كيف كان أداء المستثمرين والقطاعات والمؤشرات في أبريل.
لمزيد من التفاصيل، يرجى قراءة التقرير الكامل أدناه.

190505-الملخص-الشهري-أداء-ضعيف-للسوق-مع-انحسار-السيولة